الرئيسيةالأحداثموسوعة الأعلامى الحرةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 [صور] لماذا يتّجه المهندسون إلى العمارة الطفيلية ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هشام ماير
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 209

بلد الإقامة : مصر
العمل :
نقاط : 3935
ترشيحات : 0

مُساهمةموضوع: [صور] لماذا يتّجه المهندسون إلى العمارة الطفيلية ؟   2/11/2017, 01:03

لماذا يتّجه المهندسون إلى العمارة "الطفيلية"؟


يعتقد فيرناندو أبيلاناس أنه قد توصّل إلى حل لمشكلة نقص مساحات السكن في المدن الكبيرة.
وأعلن المصمم الإسباني في وقت سابق من هذا العام أنه صنع مساحة للعمل،
عُلقت أسفل جسر رئيسي في مدينة بلنسية الإسبانية.

يعتقد فيرناندو أبيلاناس أنه قد توصّل إلى حل لمشكلة نقص مساحات السكن في المدن الكبيرة.
وأعلن المصمم الإسباني في وقت سابق من هذا العام أنه صنع مساحة للعمل، عُلقت أسفل جسر رئيسي في مدينة بلنسية الإسبانية.
وصنعت أرضية الاستوديو من خشب الأبلكاش والأنابيب المعدنية، أما سقف هذا الاستوديو المتنقّل وأحد جدرانه فهو عبارة عن مادة الإسمنت الذي يغطي أسفل الجسر.
وتبلغ أبعاد هذا الاستوديو الصغير 4.84 أمتار مربعة، ولا يتّسع إلا لعدة لوحات وكرسي وطاولة، وتطلب تصميمه أسبوعاً واحداً.
ورغم أن ابتكار أبيلاناس هذا لن يشكّل حلاً معتمداً لمشكلة النقص في مساحات السكن في المدن، إلا أنه بمثابة دعوة للناس لابتكار طرق جديدة في استخدام المساحات.
وأبيلاناس ليس وحده، فمن العاصمة الفرنسية باريس إلى تايلاند، توظّف العقول المبدعة "العمارة الطفيلية" بطرق تتنافس في الابتكار والعملية، للمساعدة في إعادة ابتكار المدن. ويتميز هذا النوع من العمارة باتصاله بأبنية أو أجسام كبيرة موجودة أصلاً، وطُوّر لسد حاجة سكان المدن، الذين يعانون من غلاء الأجور، وانعدام المساحات، والاكتظاظ السكاني.
وبدأ المهندس جيمس فرزر المقيم في بريطانيا بالعمل على "الحجرات الطفيلية" في العام 2015، على أمل إعادة ابتكار حلولٍ لأزمة السكن في المدن، بأسعار معقولة.
ويقول فرزر إن تصاميمه هي رد على طفرة "الهندسة العدائية" في المدن، والتي تهدف إلى حرمان الناس من استخدام المساحات العامة، وبطرق غير مشروعة، مثل تركيب أشواك على مقاعد الحدائق لمنع المشردين من النوم عليها مثلاً، مضيفاً أن "الحجرات هي ملاجئ مستوحاة من أفكاري لخلق هندسة معمارية يسهل الوصول إليها من قبل الجميع، وليس من قبل الأشخاص القادرين على تحمّل كلفتها فقط."
وتبلغ مساحة الحجرات أربعة أمتارٍ مربعة، وتؤمن "أساسيات الملجأ،" أي الدفء، والحماية من العناصر الخارجية، والراحة.
وتتراوح كلفة بناء الحجرة الواحدة ما بين 5430 و 6785 دولاراً، وتصنع من مواد الخردة. وصُممت بهدف إلصاقها بمواقع تابعة للحكومة، مثل مستودعات التخزين، أو مواقف ركن السيارات.

موجة عالمية

وفي الجهة الأخرى من العالم، وتحديداً في العاصمة التايلندية بانكوك، حيث لا يقل التعداد السكني عن 8.2 مليون شخص، تسعى شركة "All Zone" للهندسة المعمارية إلى طرح حل جديد.
وأطلقت الشركة ابتكارها المسمى "The Lighthouse" في العام 2015 في بينالي شيكاغو للهندسة المعمارية. ولا يزال التصميم في المرحلة الأولى، وصنع من المعدن، والنايلون، للوقاية من البعوض.
وتبلغ مساحة المنزل الواحد 11.5 متراً مربعاً، ولا تتجاوز تكلفة بناء منزلٍ واحد ما قيمته الألف دولار. وتهدف الشركة إلى أن يتحوّل هذا المنزل إلى مكان عيش متنقل يمكن فكّه وتركيبه بسهولة. وفي العاصمة الفرنسية باريس، لا يمكن تعديل نمط البناء نظراً للبعد الحضاري والتاريخي للأبنية والشوارع هناك، والتي تحميها القوانين الفرنسية.
ودفع هذا التحدي المهندس المعماري ستيفان مالكا إلى ابتكار منازل تغطي الفراغات بين الأبنية الموجودة، وتُصنع من الزجاج والفولاذ والخشب، وتشكل حلاً رخيص الثمن لمن يبحثون عن مكان للإقامة في باريس.
وطُبقت المبادرة ذاتها في مدينة شفيلد البريطانية، حيث أعيد ابتكار مبنى مهجور من الحقبة الفكتورية في العام 2012، عندما أضافت شركة هندسية تدعى "Project Orange" سقفاً "طفيلياً" على ارتفاع طابقين يضم حانة، ومطعماً، ومساحات مكتبية.

الحل للمشاكل المدنية؟

تُعتبر الهندسة "الطفيلية" الأنسب للتحديات الحديثة في الكثير من المدن، وخصوصاً أن كلفتها ليست عالية، وتتميز بفعالية كبيرة في استغلال المساحات الضيقة.
لكن، هل ستثير تلك المنازل خلافات قانونية؟
يقول أبيلاناس إن السلطات الإسبانية لم تكتشف الاستوديو الذي صممه بعد. لكن، تبقى هناك مخاوف من نزاعات قد تنشب بسبب أمور تتعلق بالملكية، والأجرة، والحق في الإضاءة الطبيعية، ما يتطلب التفكير بشكل منفتح وغير تقليدي.

في العاصمة التايلندية بانكوك، تسعى شركة "All Zone" للهندسة المعمارية إلى شق طريقٍ جديدة.
وأطلقت الشركة ابتكارها المسمى "The Lighthouse" في العام 2015 في بينالي شيكاغو للهندسة المعمارية.
ولا يزال التصميم في المرحلة الأولى، وصنع من المعدن، والنايلون، للوقاية من البعوض.

وفي باريس، لا يمكن تعديل نمط البناء نظراً للبعد الحضاري والتاريخي للأبنية والشوارع هناك،
والتي تحميها القوانين الفرنسية،
ما دفع المهندس المعماري ستيفان مالكا إلى ابتكار منازل تغطي الفراغات بين الأبنية الموجودة.

وتُصنع هذه البيوت من الزجاج، والفولاذ، والخشب، وتشكل حلاً رخيص الثمن لمن يبحثون عن مكان للإقامة في باريس.

وتتميز العمارة الطفيلية باتصالها بأبنية أو أجسام كبيرة موجودة أصلاً.
وطُوّرت لحل المشاكل التي يواجهها سكان المدن عادة، مثل غلاء الأجور، وانعدام المساحات، والاكتظاظ السكاني.

وبدأ المهندس جيمس فرزر المقيم في بريطانيا بالعمل على "الحجرات الطفيلية"
في العام 2015، على أمل إعادة ابتكار حلولٍ لأزمة السكن في المدن، وبأسعار معقولة.

ويضيف فرزر: "الحجرات هي ملاجئ مستوحاة من طموحي لخلق هندسة معمارية متاحة
ويمكن الوصول إليها من قبل الجميع، وليس فقط الأشخاص القادرين على تحمّل كلفتها."

تُعتبر الهندسة "الطفيلية" الأنسب للتحديات الحديثة في الكثير من المدن،
وخصوصاً أن كلفتها ليست عالية، وتتميز بفعالية كبيرة في استغلال المساحات الضيقة.

يقول أبيلاناس إن السلطات الإسبانية لم تكتشف الاستوديو الذي صممه بعد.
لكن، تبقى هناك مخاوف من نزاعات قد تنشب بسبب أمور تتعلق بالملكية، والأجرة،
والحق في الإضاءة الطبيعية، ما يتطلب التفكير بشكل منفتح وغير تقليدي.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
[صور] لماذا يتّجه المهندسون إلى العمارة الطفيلية ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاعر عبد القوى الأعلامى :: المنتديات الهندسية :: المنتديات الهندسية :: العمارة والتخطيط-
انتقل الى: