الرئيسيةالأحداثموسوعة الأعلامى الحرةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف كانت تحية العرب عند اللقاء في الجاهلية ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق البورسعيدي
عضو متقدم
عضو متقدم
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 660

بلد الإقامة : بورسعيد
احترام القوانين :
العمل :
الحالة :
نقاط : 4620
ترشيحات : 5
الأوســــــــــمة :

مُساهمةموضوع: كيف كانت تحية العرب عند اللقاء في الجاهلية ؟   30/5/2013, 12:55

كيف كانت تحية العرب عند اللقاء في الجاهلية ؟ ولماذا جعل الإسلام التحية بين المسلمين كلمة (( السلام عليكم )) وهل للمسلم ان يحيي غيره بغير هذه التحية اذا كان هو البادئ ، او كان هو المجيب ؟



من الظواهر الكونية الكبرى التي لفتت انظار البشر منذ اقدم العصور ، طلوع الشمس وغروبها وما ينشأ عن ذلك من ليل او نهار ، ولهذا كانت التفرقة بين النور والظلام مضرب المثل في التمييز بين شيء وغيره لدى جملة الشعوب والجماعات ، كما يعم بينهم تحيةُ بعضهم بعضاً في الصباح والمساء مما يدل على تمني الخير في هذين الوقتين ، ويكون الجواب على وفق التحية ، ولهذا تقاربت التحيات واجوبتها في جملة الشعوب . وقد لفت منتصف النهار ، او توسط الشمس السماء نظر بعض الجماعات ، فأنشأت تحية لما بعد الظهر حتى مغرب الشمس .
وكان العرب قبل الإسلام كأكثر الشعوب ، تحيتهم (( انعم صباحاً )) و (( انعم مساءاً )) وقد يختزلون الفعل (( انعم )) فيقولون (( عم صباحاً )) و (( عم مساءاً )) او (( عم ظلاماً )) وهذا في الجاهلية التي سبقت الإسلام بقليل ، اما ما قبل ذلك فلا تعرف ما كان لهم من تحيات ، ومن تحيات الجاهليين القريبين من الإسلام ما جاء على لسان شاعرهم في تحيته للجن الذين زعم انهم زاروا داره ، فقال :

أتوا داري ، فقلت (( مَنُون انتم ؟ )) ##### فقالوا : (( الجن )) ، قلت (( عموا ظلاماً ))

و (( منون انتم ؟ )) أي (( من انتم )) بجمع (( من )) الاستفهامية جمع مذكر سالم ، وهذا وجه عجيب .

وكذلك كانوا يحيون الأماكن العزيزة اعزازاً لأهلها الأوليين الذين فارقوها ( وهذا يدخل في مناجاة الاطلال ونحوها من أغراض الكلام ) ومن ذلك يقول امرئ القيس :

الا عم صباحاً أيها الطَللُ البالي ##### وهل يَعِمُنْ من كان في العُصُر الخوالي

وقول زهير ايضاً :

فلما اتيت الدار قلت لربعها ##### الا عم صباحاً أيها الربع واسلم

ويلاحظ ان (( السلامة )) والسلام – تحية الإسلام – قريبان في لغتنا لفظاً ومعنى ، ثم ان السلامة تقتضي البقاء او الحياة ، وهذا اصل معنى التحية ، والحياة والتحية قريبان كذلك لفظاً ومعنى . وكانوا يحيون بعض ملوكهم بقولهم للملك (( أبَيْتَ اللَّعْن )) أي برئتَ من فعل ما تُلام عليه او انت فوق الذم او اللوم ، كأنه مقدس او فوق السحاب ، وقد كثرت ادعية بعضهم لبعض بما هو شبيه بالتحية ومن ذلك قولهم (( خلاك ذم )) أي عوفيت من فعل ما تذم عليه و (( لا تبعُدْ )) أي عشت او دمت .
ويلاحظ ان هذه التحيات واجوبتها في كل الجماعات – حتى التحية الإسلامية – تحية وامنية معاً فاذا قلت لغيري (( صباح الخير )) او (( نهارك سعيد )) او (( طاب وقتك )) او (( طاب يومك )) فمؤدى ذلك تمني الخير له ، وكذلك (( السلام عليك )) فمؤداها تمني السلام ( والسلامة ) له ، او انا في سلام وسلامة معه ، وان لم يفطن كلانا الى ذلك لان معظم الناس ينطقون التحيات ونحوها وفاقاً للعادة دون تأمل .
والتحية الكاملة في الإسلام هي (( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته )) وكذلك كان النبي " صلى الله عليه وسلم " يحيي أصحابه فيجيبونه ويحيونه فيجيبهم ، وقد يكتفي في التحية بالسلام او مع الرحمة ، ويظهر من حديث رواه الامام الطبري بسنده عن سلمان الفارسي ان النبي " صلى الله عليه وسلم " كان يفضل رد التحية بخير منها وان رضي الجواب بمثلها ويستشهد بقول الله تعالى (( واذا حُيِّتم بتحية فحيوا بأحسن منها او ردوها )) ، والآية القرآنية تجمع أداب التحيات في الإسلام سواء كانت التحيات قولية او عملية ، واما الجواب بالمثل او ما هو خير منه فيقدر بالاستطاعة ولكن لابد من تقدير الموقف والعرف وقد جرت عادة كثير من المسلمين في بلاد كثيرة – لا سيما بلاد العرب – استعمال تحيات محلية متداولة بينهم بلغتهم وهي تؤدي معنى مثيلاتها (( صباح الخير )) و (( مساء الخير )) المنتشرة في جملة الشعوب قديماً وحديثاً وقد عرفنا ذلك قراءة ومشاهدة ولم نسمع انكاراً من احد ولا نعرف سنداً للأنكار والآية القرآنية قد وسَّعت على المسلم . ولا حاجة للمسلم ان يُجرع غير المسلم ما لا يرضاه من التحية والا أدت التحية الى عكس المقصود منها ، والإسلام دين السماحة والتيسير والتبشير لا دين الانطواء او التعسير او التنفير . فإما إصرار المسلم عمداً على عدم النطق بتحية الإسلام بين المسلمين فامر اخر ، وهو على كل حال دليل انحراف في القلب او الفكر ينبغي درسه واصلاحه بالحسنى والمسلم يرشد اخوانه في الإنسانية بالحكمة والموعظة الحسنة طالما وجد لإرشاده موضعاً عند سامع ، (( ومن يُحرم الرفق يحرم الخير كله )) وهذه سنة النبي " صلى الله عليه وسلم " قولاً وفعلاً لان الإسلام ينشد السلام والرحمة والبركة بين الناس ولهذا كانت تحيته شاملة لها جميعاً فكل ما يحققها فهو يحقق دعوة الإسلام وكل ما يعطلها يعطل دعوته .

منتديات روسيا اليوم-زاهر نصرت
(توقيعي)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أوفسايد
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 368
نقاط : 4096
ترشيحات : 5

مُساهمةموضوع: رد: كيف كانت تحية العرب عند اللقاء في الجاهلية ؟   3/6/2013, 01:27

أخي طارق البورسعيدي
أشكرك من أعماق قلبي علي المعلومات الهايلة
(توقيعي)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الفيوم
عضو لامع
عضو لامع
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1043

بلد الإقامة : الفيوم
احترام القوانين :
العمل :
الحالة :
نقاط : 4825
ترشيحات : 28
الأوســــــــــمة :

مُساهمةموضوع: رد: كيف كانت تحية العرب عند اللقاء في الجاهلية ؟   24/7/2016, 06:11

(توقيعي)



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ليلى عبد الوهاب
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

انثى
عدد الرسائل : 968

بلد الإقامة : مصر
احترام القوانين :
العمل :
الحالة :
نقاط : 4565
ترشيحات : 2

مُساهمةموضوع: رد: كيف كانت تحية العرب عند اللقاء في الجاهلية ؟   23/8/2017, 17:29


(توقيعي)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد سعد
عضو رائع
عضو رائع
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1141

بلد الإقامة : مصر
احترام القوانين :
العمل :
الحالة :
نقاط : 6207
ترشيحات : 4
الأوســــــــــمة :

مُساهمةموضوع: رد: كيف كانت تحية العرب عند اللقاء في الجاهلية ؟   13/10/2017, 10:48

موضوع رائع
جزاك الله خيرا
(توقيعي)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف كانت تحية العرب عند اللقاء في الجاهلية ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاعر عبد القوى الأعلامى :: اللغة العربية :: منتديات اللغة العربية :: منتدى اللغة العربية العام-
انتقل الى: