الرئيسيةالأحداثموسوعة الأعلامى الحرةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هيك الناس (2) اللي ما عندو كبير يشتري كبير .. مفيد مهنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبير عبد القوى الأعلامى
نائب المدير الفني
نائب المدير الفني
avatar

انثى
عدد الرسائل : 9425

بلد الإقامة : مصر
احترام القوانين :
العمل :
الحالة :
نقاط : 15308
ترشيحات : 33
الأوســــــــــمة :

مُساهمةموضوع: هيك الناس (2) اللي ما عندو كبير يشتري كبير .. مفيد مهنا    6/3/2013, 05:39

هيك الناس (2)

اللي ما عندو كبير يشتري كبير .. مفيد مهنا



مع أنه لم يكن لأبي نجيب أية بقرة في "العجّال"، إلا أنه كان في خصام دائم مع الراعي بسبب إهماله وعدم العناية الكافية بأبقا ر القرية. وكان يدفع في أجرة "المخضّر" كغيره من الأهالي مع أنه لا يملك أي تلم أرض أو قصفة تلوح في الهواء. وابو نجيب مقطوع من شجرة كما يقولون، ويعمل حراثاً عند الناس. لكن "الجاهة" لأية عروس، تكون غير معتبرة ولا "قد المقام" بدونه. كذلك أية "صلحة" تكون الكلمة الأخيرة فيها لأبي نجيب. وحدث أكثر من مرة أنه طرد "التحصيل دار" جابي الآرنونا من البلد مؤكداً ان القرية فقيرة والمختار محراك شر و..و..
واليوم بعد ان وضع هذا المحترم، رجله في عتبة قرن جديد من العمر – قولوا على زيادة – يتساءل بلوعة ، أين عنب بيت جن؟ وتبغ فسوطة، وتين مجد الكروم، وقطين الجش، وبطاطا البقيعة؟ اين مشاحر كسرى، وبيادر حرفيش..؟ ثم تسمعه يعاتب نفسه قائلاً: الرزق على الله ثم يضيف: "وين" الأمانة ومحبة الناس لبعضها، الدنيا فسدت وتشقلبت وصار الشاب يحلق شواربه ويربي شعره والبنت تقص شعرها وتلبس البنطلون.. وبدك يا عمي الزيتون يحمل كل سنة والارض تغل ويصير فيها خير؟!!.
فقلت اسمع يا ابي، "مجنون يحكي وعاقل يسمع" عند اخواننا في "الموشاب" القريب بايعينها براس مالها ويعملوا الشغلة، الله يستر، تحت البوكادو وتحت البردقانة وكل سنة يأتي الموسم أفضل من الذي سبقه. وأضفت مداعبا: بدّنا نرشحك لرئاسة المجلس بلكي بتتحسن الاوضاع، فذابت ضحكة بين تجاعيد وجهه واجاب بجدية، لم يبق لا عجّال ولا أرض ولا مخضّر ولا بيادر.. ثم تنهد وهز راْسه مضيفا:
ـ يا حسرتي، على أيام زمان، الدنيا تغيّرت والهمالة زادت..
(وغمز نحوي ولسان حاله يقول: البركة فيك)
ثم تنهد واضاف، وين راحت ايام كان الواحد "يمشي الحيط الحيط ويقول يا رب السترة" والكبير يحذر الصغير "ابعد عن الشر وغنيلو" والقلوب عند بعضها وو..
وكانت "دوسية" "بو نجيب" عند الحكومة سوداء وأسمه مسجلاً في رأس القائمة، اذ لم يترك أي ديوان أو مناسبة الا وفتح سيرة الحكومة. مرة يقول عنها "مثل المنشار تأكل على الطالع والنازل" وأخرى، "مثل المقبرة تأخذ ولا تعطي" وثالثة مثل "العنكبوت حايك عريان"..
لكنه "كحلها" يوم رفض جر فرس الحاكم العسكري من ساحة العين لبيت المختار وقال ان المختار بنفسه "مثل البرغش لا بنام ولا بخلي حدا ينام" .. و .. ابدى استعداده "جكارة" لجر فرس كل عروس يوم زفافها لبيت عريسها.
***
تفرحوا للصغار ان شاء الله، لكن "اللي ما عندو كبير يشتري كبير" فأنتم يا سندي قد لا تنتبهون الى أن هذا النظام "مقطوع رسنه" يريد أن يجعل منا كرابيج لضرب بقية شعبنا، ومن ثم يبيع كرامتنا بالمزاد العلني.
هذا الكلام "الطازة" تُرجم الى واقع بسرعة اذ حاول أحد "اولاد الاربعاء" استلباسنا واللعب على أوتار الطائفية وتمجيد الصهيونية والحط من قدر العرب فطرده والدي من البيت قائلاً: "أعطينا عرض كتافك"، يا اخو "الشليته" هذا بيت أوادم يا ابن الـ .. حكومة، ثمّ نظر اليّ وأضاف: حتى يعجب خاطرك يا مال "السلخة"!.
أبو نجيب يا جماعة، أحب العلم الا انه لم يحمل من الشهادات غير شهادة "لا اله الا الله" ولم يبحث عن "جاه" أو "صيت" ويكره "الوجهنة" وفي رأيه ان "حب الظُهور يكسر الظهور" وكثيراً ما انتقد الذين يستغلون الجنازات لالقاء القصائد والخطابات المملة فوق رؤوس الموتى او يدحشون انوفهم في ما لا يعنيهم، يتسترون وراء المثل القائل "الفاجر بوكل مال التاجر" .
لكنه كان على قناعة ان "مال الحرام لا يدوم" . الا انه تساءل اذا كانت هذه القاعدة تنطبق على المستوطنات التي اقيمت على أراضينا بالسلبطة ؟.
ـ ارجو ان لا "تتسلبطوا" عليّ كثيرا لمعرفة المزيد عن هذا الرجل ويكفي ان تعرفوا انه أمضى معظم أيامه "ماشي على الجنطة" ، لم تغرّه المظاهر البراقة ورفض الخروج من بيته المتواضع الا "على ظهره" ولو استطاع نعم لو استطاع هذه المرة لأخرج يده من النعش وأقفل الباب بالمفتاح ووضعه في "الطاقة" لأنه على ثقة بأنه سيولد من جديد ويعود الى هذه الحياة وتعود معه قناعته ومحبته للأرض والناس..
لكن اذا عاد وعرف اني اصبحت بالحارة "مثل المُنخل بلا طارة" وان أعمالي "تطفي السرج" واخوتي الصغير قبل الكبير الواحد عنده، "الزيت قليل وداير يقلي زلابة" فسوف ينشر اعلان براءة ذمة من المثل القائل:
مين خلّف ما مات..
(توقيعي)




((( هديـــــــــــــل الحمـــــــــام )))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alalamy1.yoo7.com/montada-f27/
 
هيك الناس (2) اللي ما عندو كبير يشتري كبير .. مفيد مهنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاعر عبد القوى الأعلامى :: دولة فلسطين :: التراث الفلسسطيني-
انتقل الى: